Blog

دورة تدريبية حول مفهوم المشاركة السياسية بمدينة قها

  المرأة

نظم المركز الوطني لحقوق الإنسان الدورة التدريبية الثانية في إطار مشروع “برلمان المرأة الريفية” الممول من مؤسسة بيت الحرية “فريدوم هاوس” فى الفترة من 14- 15 ديسمبر وقد حضر التدريب 53 سيدة من مدينة قها مركز طوخ.

أولا ـ تناولت الدورة التدريبية عدة موضوعات كالآتي : • الإعلانات والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان. • الدستور المصري وطبيعة النظام السياسي في مصر والسلطات الثلاثة (التنفيذية والتشريعية والقضائية). • التشريعات المصرية المنظمة للانتخابات البرلمانية وانتخابات المجالس المحلية. • قانون مباشرة الحقوق السياسية وقانون مجلس الشعب وقانون مجلس الشورى وقانون الإدارة المحلية. • حقوق المرأة في الدستور والقوانين المحلية. • مفهوم المشاركة السياسية وأهميته وآلياته. • مفهوم المجتمع المدني ودوره في تعزيز المشاركة السياسية والمجتمعية للمرأة. • المنظمات الدولية والإقليمية والمحلية الخاصة بحقوق الإنسان. • دور الصحافة ووسائل الإعلام في تعزيز المشاركة السياسية والمجتمعية. ثانيا ـ المدربون والمحاضرون بالدورة : • الأستاذ / نبيل شلبي محامى ومحاضر دولى ونائب مدير مكتب الشكاوى بالمجلس القومي لحقوق الإنسان • الأستاذ / محمد محيي المحامى ورئيس جمعية التنمية الإنسانية بالمنصورة • الأستاذ / ماجد أديب مدير المركز الوطني لحقوق الإنسان. ثالثا ـ المسئولين الحكوميين وهم أعضاء مجلس الشعب والمحافظة المشاركين في الدورة التدريبية : • د/ سيد الفيومي عضو مجلس الشعب دائرة طوخ ووكيل لجنة التعليم بمجلس الشعب • الأستاذة جمالات رافع عضو مجلس الشعب دائرة طوخ • الأستاذ عماد سعد رئيس مجلس مدينة مدينة طوخ • الأستاذ مصطفى البلتاجي وكيل الإدارة التعليمية بمدينة طوخ • الأستاذ محمد أسامة فريد مدير إدارة الشؤون الاجتماعية بمدينة طوخ • الأستاذ محمود سيد القاضي أمين عام الحزب الوطني بطوخ وعضو مجلس محلى محافظة القليوبية • الأستاذ منصور فوزي بكرى رئيس مجلس إدارة مركز شباب قها رابعا ـ المشكلات التي طرحت للنقاش فى الدورة التدريبية : • نقص الخبز وزيادة الاستهلاك عن الإنتاج. • تلوث مياه الشرب النقية وعدم صلاحيتها للاستخدام الآدمى. • نقص وسائل المواصلات اللازمة للمواطنين والاعتماد على وسائل نقل عشوائية تتسبب كثيراً فى وقوع بعض الحوادث. • ازدحام الطرق بسيارات النقل الثقيلة وما يسببه ذلك من حدوث بعض المشكلات. • غياب النظافة فى المدارس، وما يترتب على ذلك من انتشار الأمراض، وخاصة ما يتعرض له المجتمع المصري حالياً من انتشار انفلونزا الخنازير. • غياب الرقابة التعليمية على المدارس، وما يترتب على ذلك من ارتفاع نسبة الغياب فى المدارس، وانتشار الدروس الخصوصية. • انتشار حرائق القمامة وما تسببه من تلوث فى كثير من المناطق ذات الكثافة السكانية. خامسا ـ جلسات العمل: تم تخصيص جلسات استماع قدم خلالها المشاركون مشكلاتهم التى يعانون منها إلى المسئولين، والذين عبروا عن سعادتهم بالوجود وسط المواطنين، واستعدادهم التام لحل أى مشكلة وتذليل العقبات، وقاموا بالرد على شكاوى المواطنين واستفساراتهم بشأن القضايا المثارة. من جانبه قال الأستاذ عماد سعد رئيس مجلس مدينة طوخ إن مشكلة نقص الخبز ظهرت منذ فترة، ورغم المحاولات المستمرة للقضاء عليها إلا أنها لم تصل إلى المستوى المطلوب، حيث تم إنشاء مخبز فى مدينة قها، ويتم حالياً تشديد الرقابة على المخابز الموجودة، ومساءلة كل من يخالف التعليمات. وعن مشكلة نقص وسائل نقل جيدة للمواطنين لتساعدهم على الوصول إلى مقار عملهم والجامعات والمدارس قال الأستاذ عماد سعد إنه تم إنشاء موقف للسيارات، وإنشاء خطوط جديدة لتوفير وسائل نقل جيدة للمواطنين، وسيتم خلال الفترة المقبلة زيادة عدد السيارات لتحقيق مطالب المواطنين،بينما أشار إلى أن سيارات النقل الثقيل عددها فى تناقص ملحوظ بسبب الحملات التى قامت بها الجهات المسئولة، وحاليا يتم إنشاء عدد من الجراجات لاستيعاب الأعداد الباقية. وحول ما أثير بشأن تلوث المياه وعدم صلاحيتها للشرب، قال رئيس مدينة طوخ إنه تم إنشاء محطة مياه على مساحة 11 فدان لخدمة القناطر الخيرية وحاليا تم إنشاء محطة لخدمة مركز طوخ ، وتم تخصيص مبالغ مالية كبيرة لهذا الغرض وصلت إلى 135 مليون جنيه. من ناحية أخري قال لأستاذ مصطفى البلتاجي وكيل الإدارة التعليمية بمدينة طوخ أن مسئولى التعليم بالقليوبية يقومون بحملات مستمرة على المدارس لمتابعة تنفيذهم لتعليمات الوزارة بشأن الاهتمام بنظافة المدارس، ومتابعة أداء المدرسين، ورصد أى حالات مخالفة لمعالجتها على الفور، خاصة وأن صحة التلاميذ لا تقل أهمية عن المستوى التعليمي اللائق. أما الأستاذ محمد أسامة فريد مدير إدارة الشؤون الاجتماعية بمدينة طوخ فقام باستعراض الخدمات المقدمة من وزارة التضامن الاجتماعي ، والخطوات التي يمكن من خلالها الحصول على هذه الخدمات . وأعلن الأستاذ منصور فوزي رئيس مجلس شباب قها عن تخصيص يوم من كل شهر للمرأة الريفية مجانا وقد خصص يوم السبت من أول كل شهر لهذا الغرض، كما أعلن استجابته الكاملة لتوفير حمام سباحة للفتيات بمركز الشباب، وزيادة النشاط الثقافي والفني. سادسا ـ طالبت المشاركات بعض التوصيات للتنفيذ في الدورات التدريبية القادمة : • زيادة فرص الحوار والنقاش مع المسئولين. • تكرار الدورات التدريبية لعدد أكبر من المتدربات لضمان المشاركة الفعالة. • توفير أماكن قريبة من مقار سكنهم لاستخراج البطاقات الانتخابية . سابعاً:معوقات تم التغلب عليها: 1.كان عدد المشاركات في هذه الدورة أكبر من العدد المستهدف، وقام المركز بتدريب العدد الزائد من ميزانية المركز الذاتية والتي لا تدخل في ميزانية المشروع، من أجل تدريبهم ونشر الوعي بكيفية تبادل الخبرات بين المشاركين وبعضهم البعض، كذلك نشر ما حصلوا عليه من تدريبات داخل أسرهم. 2. تم توفير بعض المطبوعات للمشاركات حول الأحزاب، والنظم السياسية في الدول، وبعض المصطلحات السياسية التى يسمعون عنها، وقدمها المركز لهم لتساعدهم فيما يريدونه. ثامناً: نتائج الاستمارات القبلية والبعدية: 1. فى الاستمارة القبلية كانت نسبة السيدات التي يحملن بطاقة رقم قومي 80% من المشاركات،ونسبة من يملك بطاقة انتخابية 2%،وكانت نسبة المشاركة فى الانتخابات الماضية 1%،وبسؤال المشاركات عن أسماء الأحزاب المصرية لم يتم طرح أكثر من 4 أحزاب،وعن النظام السياسي المصري كانت نسبة الإجابة الصحيحة 5%،وعن وعى المشاركات بدور عضو مجلس الشعب كانت النتيجة 10%،وعن معرفة اسم عضو مجلس الشعب فى دائرة كل مشاركة كانت نسبة معرفة العضو 10%،وبسؤال المرشحات عن إمكانية ترشيح أنفسهم في أي انتخابات قادمة 1%. 2. في الاستمارة والبعدية كانت نتيجة من تحمل بطاقة الرقم القومي 80%،وبسؤال المشاركات عن من سيقوم باستخراج بطاقة انتخابية كانت النتيجة 85%،وعن معرفة المشاركات بأسماء الأحزاب وصل عدد الأسماء المطروح أسمائها 20 حزب،وبسؤال المشاركات عن معرفتهم بالنظام السياسي المصري كانت النتيجة 95%،وعن معرفة المشاركات بدور عضو مجلس الشعب كانت النتيجة 90%،وعن معرفة المشاركات باسم عضو مجلس الشعب كانت النتيجة 75%،وعن رغبة المشاركات فى الترشيح فى أي انتخابات قادمة 90%. ومن النتائج الإيجابية لهذه الدورة تدريب (2) مرشدة ريفية على نشر مفاهيم المشاركة ودعم المرأة، وقامت كل واحدة بزيارة لـ 20 أسرة لتوعيتهم بأهمية المشاركة، وإرسال الدليل التدريبي الذى أعده المركز لهم. تعرفت السيدات المشاركات فى الدورة التدريبية على أهمية الترشيح والانتخاب فى أى عملية انتخابية،وأن التغيير وحصول المواطنين على الخدمات والحقوق المنصوص عليها فى الدستور تتطلب مشاركة ايجابية حتى لا يتم إعطاء الفرصة لتزوير إرادة الناخبين،كذلك التعرف على دور مجلس الشعب،ودور المجالس المحلية،وما هو الدور الذى يلعبه عضو البرلمان والدور الذى يلعبه عضو المجالس المحلية. ستقوم المشاركات بنشر فكرة للمشروع لجيرانهم وأسرهم،والتنسيق الكامل بين المركز مع اى سيدة ترغب فى ترشيح نفسها فى الانتخابات،وسيقدم لها المركز كل الدعم وما تحتاجه للترشيح وادراة الحملات الانتخابية ومراقبة اللجان. من المنتظر أن تقوم السيدات المشاركات فى الدورة باستخراج البطاقات الانتخابية فى اول موعد لفتح فور انتهاء الدورة ، مع استغلال الفترة الحالية لاستخراج البطاقات الانتخابية ،كذلك أصبحت فكرة الترشيح فى الانتخابات المحلية المقبلة تراود الكثيرين لما تعلموه من هذه الدورة، وهى خطوة مهمة فى حياتهم،و سيتم جنى ثمارها فى الفترة المقبلة.

التدوين في دورات تدريبية

ترك تعليق: (0) →

اترك التعليق

You must be logged in to post a comment.