المدونة

الأرشيف ل 'تقارير المشروعات'

التحالف المصري للتوعية الانتخابية ودعم الديمقراطية يصدر تقريره النهائي ضعف الإعداد للاستفتاء..الحشد والتصويت الطائفي..أوراق غير مختومة.. أبرز مشكلات

التحالف المصري للتوعية الانتخابية ودعم الديمقراطية يصدر تقريره النهائي ضعف الإعداد للاستفتاء..الحشد والتصويت الطائفي..أوراق غير مختومة.. أبرز مشكلات

كشف يوم الاستفتاء عن أن الديمقراطية لا تولد فجأة وإنما هناك مراحل عديدة تسبقها، وأن المرحلة التي تلي ثورة 25 يناير من الممكن أن يتم البناء عليها فى المستقبل من أجل نجاح هذه الديمقراطية والإسراع بوتيرة التحول الديمقراطي لتصبح مصر من رواد المرحلة الخامسة للتحول الديمقراطي، ونظرا لحرمان الشعب المصري محروم من الديمقراطية طوال نصف قرن واعتاد النظام الحاكم على التزوير أصبح التزوير نموذج ممنهج يقوم به أتباع النظام ومحبيه والمتعاطفين معه، إلا أن ثورة يناير أعطت الأمل فى التغيير حتى تصبح الصورة أفضل، وبالرغم من اقامة الاىستفتاء بسرعة وبدون سابق ترتيب وإعداد إلا انه كشف بشكل كبير عن المرحلة الراهنة وكيفية تطويعها لخدمة التحول الديمقراطى. على سبيل المثال لاحظ جميع المتابعين أن الاقبال الكثيف على التصويت كان له مغزى ومعنى يبرز حرص المصريين على صوتهم وقيمته بعد ان كان فى الماضي لا يزيد من النتيجة وكانها معروفة سلفا، أما فى الاستفتاء الكل يتناقش حول اختار نعم ام لا وكان من المظاهر الصحية التى تبعث المل فى امكانية التغيير، فهناك من كان يقول انه سيختار نعم لاسباب معينة وهناك من يقول نعم لأن البعض طلب منه ذلك حفاظا على الهوية الاسلامية للدولة، وعلى النقيض هناك من سيقول لا احتجاجا على الاوضاع الراهنة ورغبة فى وضع دستور جديد وهناك من اختار لا حتى لا يصل التيار الاسلامى للحكم، ولكن ما غلف الاستفتاء هو ديمقراطية الاجراءات من حيث الاقبال والحراك السياسي والنقاش الواسع فى المجتمع حول الاستفتاء، أما ديمقراطية المضمون ونزاهتها حسب المعايير المتعارف عليها فلم يحدث وهذا لاسباب كثيرة أبرزها حداثه العهد بالانتخابات الحقيقية فى المجتمع وشغف الشباب للتغيير، وفرحة عموم المصريين بالمشاركة الأولى فى تارخيهم بهذه الكثافة للدرجة التى جعلت العالم ينظر باهتمام لهذه الانتخابات ويبنى عليها سيناريوهات لمستقبل مصر السياسي.

وحسب النتائج الرسمية للاستفتاء كانت كالتالى: بلغ عدد من شاركوا في الاستفتاء ووافقوا على التعديلات الدستورية 77.2%، وعدد الرافضين 22.8 % ، وبلغ عدد المشاركين في الاستفتاء 18 مليون و537 ألف مواطن بنسبة 41% من إجمالي من لهم حق الاستفتاء وعددهم 45 مليون مواطن، وبلغت نسبة حضور المواطنين الى مراكز الاقتراع 41,19 % حيث جاءت عدد الأصوات الصحيحة 18 مليون و366 ألف فيما كان عدد الأصوات الباطلة 171,190 ألف. وبالرغم من كثافة التصويت فى اللجان إلا أن نسبة المشاركين لم يزد عن 40% من المسموح لهم بالتصويت، وهو ما يؤكد ان كثافة التصويت فى اللجان وانتشار الطوابير امام اللجان ومد ساعات التصويت ليس سببه تهافت المصريين فحسب على الإدلاء بصوتهم فى الاستفتاء بقدر ما يؤكد أن الاستعدادات اللوجستية لم تكن بالقدر الكافى، وأن إعداد اللجان للناخبين لم يكن على قدر الحدث وأهميته. وتم رصد عدد من الانتهاكات والتجاوزات التى تهدد بعدم نزاهة نتائج انتخابات مجلس الشعب أو الرئاسة المقبلة فى حال تكرارها ، نظرا للتأثير السلبي الذى يمكن أن تتسبب فيه هذه الانتهاكات وهى كالتالى: أوراق غير مختومة • فى محافظة القاهرة لاحظ مندوبينا غياب الأختام عن أوراق الاستفتاء وفى لجنة مدرسة احمد عبد العزيز بشارع التوفيقية ولجنة مدرسة روض الفرج الثانوية بنين ،فى محافظة الجيزة رصد مندوبينا بالمهندسين وتحديدا بلجنة مدرسة ميت عقبة الابتدائية وجود ورقة الاستفتاء غير مختومة من اللجنة وتم تحرير محضر بذلك، وأيضا مدرسة الأورمان الثانوية بالدقى،ونفس الأمر فى ملحق المعلمين بالتحرير لجنة 22، ومدرسة الأوقاف الثانوية بنات ورفض المواطنين التصويت فى ورقة غير مختومة ، كذلك فى محافظة المنيا وخاصة مدرسة الصنايع ، ونادى التجارة بنات ، والرغم من تصريح اللجنة العليا المشرفة على الاستفتاء بأن عدم وجود ختم على ورقة التصويت لا يبطل الصوت، إلا أن البلبلة والجدل الذى صاحب هذا الأمر شكك البعض فى صحة صوتهم من عدمه وبالتالى على اللجان المشرفة على الانتخابات تدارك ذلك . غياب الحبر الفسفورى • بالرغم من تصريح اللجنة القضائية بتوفر الحبر الفسفورى إلا انه لم يكن موجودا فى لجان دائرة المطرية بالقاهرة وتحديدا لجنتى مدرسة سوزان مبارك، ومدرسة على نجم، ودائرة سنورس بمحافظة الفيوم، ودائرة منتزه أول بلجنة مدرسة عبد الرازق عبد الحميد، بل وفى كثير من اللجان كان الناخبين يؤكدون ان الحبر السري يختفى بسهولة ولا يمضي عليه سوى عدة ساعات. تأخير فتح اللجان • رصد مندوبينا فى المحافظات فتح اللجان متاخرا عن الموعد المحدد، وحدث ذلك فى محافظة دمياط بفارسكور وتحديدا لجنتى مدرسة حسن عبد الله ومدرسة الثانوية المشتركة حيث لم يتم فتح باب التصويت حتى 9.15 صباحا ،وفى محافظة قنا بدائرة قوص وتحديدا لجنتى مدرسة السلام ومدرسة العبور كانا مغلقين حتى الساعة 10.30صباحا، وفى محافظة 6أكتوبر فى مدينة الحوامدية ولجنة مدرسة منى الأمير الاعدادية لجنة رقم 13 تم فتح اللجنة فى 9.55 صباحا. الموظف يتقمص دور الناخب • رصد مندوبينا قيام بعض الموظفين بالتصويت بدلا من الناخبين وحدث ذلك فى كفر الشيخ وتحديدا لجنة مدرسة النجاح الاعدادية، وعدم وجود ستائر للتصويت فى دائرة عين شمس وتحديدا لجان مدرسة محمود خاطر، الخنساء، محمد عبده، وقيام الموظفين فى دائرة المطرية، وأيضا فى لجنة مدرسة الوصيف الدواخلى بدائرة الجمالية بمحافظة الدقهلية. حشد جماعى • رصد مندوبينا خروج عشرات الأقباط من كنيسة كليوباترا للتصويت فى مدرسة كليوباترا الإعدادية بدائرة كليوباترا فى الإسكندرية، وفى كثير من لجان القاهرة، ونفس الأمر تكرر فى بعض المساجد بدوائر القاهرة وتحديدا دائرة الهرم وبولاق الدكرور، ولوحظ وجود عدد كبير من أنصار الدعوة السلفية والاخوان المسلمين امام اللجان بالقاهرة والمحافظات، وخاصة القاهرة، الاسكندرية، الشرقية، أسيوط، والمنيا. بطاقة دوارة “نيولوك” • رفض السيدات المنقبات غمس اصابعهن فى الحبر الفسفورى بلجنة الوحدة الصحية بالكرنك بمحافظة الأقصر، وأيضا فى لجنة الكرنك الابتدائية المشتركة، وهو الأمر الذى تسبب فى بعض المشكلات لرغبة رئيس اللجنة فى الكشف عن هوية الناخبة ،كذلك أثار عدم غمس أصابع السيدات فى الحبر الفسفورى وخاصة المنقبات فى قيامهم بالتصويت أكثر من مرة. غياب الاستعدادات • قيام اللجنة العليا المشرفة على الانتخابات بطبع وتوزيع أكثر من مليون ونصف ورقة استفتاء أثناء الاستفتاء يثير القلق نظرا لأنه من المتبع فى مثل هذه الأمور هو طباعة عدد من البطاقات بنفس عدد الذين لهم حق التصويت، واضطرار اللجنة لطبع المزيد أثناء اليوم الانتخابي يشير إلى عدم استعداد اللجنة بالشكل المناسب للانتخابات، أو تعرض بعض البطاقات للسرقة ، خاصة وان التحالف تلقى عشرات اوراق الاستفتاء قبل فتح باب التصويت بساعات! منع المراقبين • بالرغم من ثورة يناير وإعلان اللجنة العليا المشرفة على الاستفتاء السماح لمنظمات المجتمع المدنى بمراقبة الاستفتاء وإصدار تصاريح لهم إلا أنه تم منع مندوب التحالف نادى عدلى من متابعة الاستفتاء فى المنيا، كذلك منع عمرو حسن مندوب التحالف من حضور الفرز بمدرسة خالد بن الوليد الإعدادية بشبرا الخيمة. مواجهة التزوير • يطالب التحالف اللجنة العليا المشرفة على الاستفتاء بمراجعة قوائم التصويت فى الاستفتاء على التعديلات الدستورية ومحاسبة ومعاقبة كل من ثبت تصويته أكثر من مرة، وعدم الاكتفاء بالشكاوى التى يقدمها البعض ضد الناخبين لتصويتهم أكثر من مرة، خاصة وأن عدم قيام اللجنة بذلك طالما لم يتم تقديم شكاوى إليها أمر فى غاية الخطورة ويجعل من الطبيعي تكرار ذلك نظرا لإمكانية تكرار هذه الانتهاكات بما يهدد نزاهة نتائج الانتخابات. توصيات: • يطالب التحالف بضرورة إعداد جداول انتخاب جديدة طبقا لبيانات الرقم القومى بحيث تكون معدة للاستخدام فى الانتخابات البرلمانية والرئاسية المقبلة، حيث أن تنقيح هذه الجداول أمرا مهما نحو منع التزوير ومنح كل المواطنين حق التصويت وضمان نزاهة الانتخابات ونتائجها. • عدم فتح باب التصويت فى اللجان فى حال عدم توفر ستائر سوداء وصناديق زجاجية ومكان مناسب يحقق للناخب سريته فى الاختيار والتصويت. • التأكد من وجود أختام على أوراق التصويت وتوفر الحبر الفسفوري، وأن يتم منع أى فرد لا يلتزم بغمس إصبعه فى الحبر الفسفوري أو يرفض الكشف عن هويته من الانتخاب ضمانا لتكافؤ الفرص. • التأكيد على رؤساء اللجان بأن يتم السماح للناخبين طالما كانوا فى فناء المدرسة قبل موعد انتهاء التصويت، خاصة وأنه تم حرمان عدد كبير من الناخبين بمجرد انتهاء الوقت المحدد للتصويت دون مراعاة انتظارهم لساعات طويلة داخل وخارج فناء المدرسة، كما يطالب التحالف بضرورة أن لا يزيد عدد الناخبين بكل لجنة عن 500 ناخب حتى يحصل كل ناخب على فرصته فى التصويت وعدم حدوث تكدس فى اللجان. • حظر الحشد والتصويت على أساس الدين منعا للاستقطاب حرصا على تكافؤ الفرص ومنعا للتمييز الديني فى المجتمع، وتفعيل القوانين التى تحظر استخدام الدين فى الدعاية الانتخابية، بعد أن كشف الاستفتاء عن حملات منظمة للدعاية الانتخابية مقرونة بالدين، وبالرغم من أنها لم تؤثر على الصندوق واختيار شيء محدد، إلا أن الموضوع سيزداد صعوبة فى حال انتخاب المرشح على أساس الدين وليس البرنامج السياسي أو الكفاءة، وهو الوضع الذي سيفرز استبعاد عدد من المرشحين لسبب الدين أو الجنس. • برغم الحديث المكثف فى وسائل الاعلام بمختلف أنواعه المكتوب والمرئي والمسموع إلا أن فئات كبيرة من المجتمع لم يتاح لها التعرف على المواد المراد تعديلها والفرق بين الرفض والموافقة، وهو ما سهل لفئات آخري فى الضغط عليهم واستمالتهم بشتى الطرق، بينما لو كان توفر لهذه الفئات رؤية نقدية للتعديلات الدستورية كانت النتيجة ستكون أكثر دقة، وهو الأمر الذي يؤكد أهمية خلق مساحة من النقاش المفتوح حول الانتخابات ومخاطبة كل فئات المجتمع بدرجات متفاوتة وحسب إلمام كل فئة بما يجري حولها من نقاشات. • السماح لمنظمات المجتمع المدنى بمراقبة الانتخابات، وأن يشارك أحد أعضاء اللجان العليا المشرفة على الانتخابات بتدريب المراقبين فى الدورات التدريبية التى تنظمها المنظمات قبل الانتخابات، سواء بالتدريب العملى أو من خلال اوراق عملة يتم توزيعها يتم توضيح فيها ملاحظات اللجنة للمراقبين والمسموح للمراقبين بعمله داخل اللجان والمحظور القيام به من أجل توطيد التعاون بين المنظمات المدنية واللجان المشرفة على القضاة، بالإضافة إلى ضرورة حضور المراقبين للفرز واعلان نتائج من اجل إثبات تواجد المنظمات فى كل مراحل اليوم الانتخابي لإعادة الثقة للناخبين والمرشحين وزيادة نسبة المشاركة فى الانتخابات. • التحالف المصري للتوعية الانتخابية ودعم الديمقراطية يتابع الانتخابات عبر 450 مراقبا فى 12 محافظة هى القاهرة، الإسكندرية، القليوبية، سوهاج، أكتوبر، الأقصر، أسيوط، المنيا،قنا، الجيزة، أسوان، البحيرة، وأسس التحالف كل من الجمعية المصرية للمشاركة والتنمية المستدامة والمركز الوطنى لحقوق الإنسان و28 منظمة أهلية وحقوقية.

التدوين في المواضيع المميزه, تقارير المشروعات

Leave a Comment (0) →

التقرير الثالث لمشروع برلمان المرأة الريفية

التقرير الثالث لمشروع برلمان المرأة الريفية
 

تقرير عن

الدورة التدريبية الثانية

من الاثنين  28 /12/2009

إلى الثلاثاء 29 /12/2009

 vdo

 

نظم المركز الوطني لحقوق الإنسان الدورة التدريبية الثانية في إطار مشروع “برلمان المرأة الريفية” الممول من مؤسسة بيت الحرية “فريدوم هاوس” فى الفترة من 28- 29 ديسمبر وقد  حضر التدريب 45 سيدة من مدينة بنها، وعقدت هذه الدورة بالتعاون مع المجلس القومى للمرأة والجمعية المصرية لتنمية المرأة فى بنها.

 

 

 

 أولا  ـ تناولت الدورة التدريبية عدة موضوعات كالآتي :

 

·        الإعلانات والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

·        الدستور المصري وطبيعة النظام السياسي في مصر والسلطات الثلاثة (التنفيذية والتشريعية والقضائية).

·        التشريعات المصرية المنظمة للانتخابات البرلمانية وانتخابات المجالس المحلية.

·        قانون مباشرة الحقوق السياسية وقانون مجلس الشعب وقانون مجلس الشورى وقانون الإدارة المحلية.

·        حقوق المرأة في الدستور والقوانين المحلية.

·        مفهوم المشاركة السياسية وأهميته وآلياته.

·        مفهوم المجتمع المدني ودوره في تعزيز المشاركة السياسية والمجتمعية للمرأة.

·        المنظمات الدولية والإقليمية والمحلية الخاصة بحقوق الإنسان.

·        دور الصحافة ووسائل الإعلام في تعزيز المشاركة السياسية والمجتمعية.

 

ثانيا ـ المدربون والمحاضرون بالدورة :

 

·        الأستاذ / رضا عبد العزيز               مسئول تدريب الجمعيات الأهلية بالمجلس القومي لحقوق الإنسان

·        الأستاذ / محمد محيي            المحامى ورئيس جمعية التنمية الإنسانية بالمنصورة

·        الأستاذ / ماجد أديب               مدير المركز الوطني لحقوق الإنسان.

 

 

ثالثا ـ المسئولين الحكوميين وهم أعضاء مجلس الشعب والمحافظة والوزارات المعنية المشاركين في الدورة التدريبية:

 

·        الأستاذ جمال وهدان     وكيل وزارة التضامن الاجتماعي بالقليوبية

·        الأستاذة جيهان فؤاد     عضو المجلس القومي للمرأة

·        الأستاذة فتنت طلبة       مقرر فرع المجلس القومى للمرأة بالقليوبية

·        الأستاذ سيد دياب         مدير إدارة الشئون التنفيذية بوزارة التربية والتعليم  

وعدد من أعضاء المجالس المحلية بالقليوبية.

    

 

رابعا ـ المشكلات التي طرحت للنقاش  في الدورة التدريبية :

 

·        قلة فرص العمل لأبنائهم.

·        تردى المستوى التعليمي، وعدم الاستفادة الكاملة من المدارس.

·        تردى رغيف الخبز، وعدم صلاحيته للاستهلاك الآدمى.

v    تلوث المياه واختلاطها بمياه الصرف الصحى.

·        عدم وجود شبكات للصرف الصحى، مما يسبب مشكلات صحية وبيئية.

·         

·         

خامسا ـ جلسات العمل:

 

تم تقسيم المشاركات إلى 8 مجموعات،  حيث ركزت المجموعتين الأولى  والثانية على مشكلات التعليم ، وتهميش دور المدرس لصالح الدروس الخصوصية، وعدم اهتمام المدرس بالمادة التعليمية، على اعتبار أن هناك فرصة لتحصيل المواد الدراسية للتلاميذ عبر الدروس الخصوصية ومراكز التقوية.

 

بينما ركزت المجموعة الثالثة على تلوث المياه، من خلال اختلاط مياه الشرب بمياه الصرف، وتهالك معظم شبكات المياه، وعدم استيعابها للزيادة السكانية الموجودة، وعدم كفاية كمية المياه النظيفة للاستهلاك الآدمى.

 

أما المجموعة الرابعة تركزت مناقشتها على سوء رغيف الخبز، وعدم صلاحيته للاستهلاك الآدمى، مع عودة طوابير الخبز، خاصة وأن استهلاك المواطنين للخبز أكثر من الكمية المعروضة ، واستعرضت المشاركات التردى الواضح لشكل وحجم رغيف الخبز.

 

بينما أشارت المجموعة الخامسة إلى ارتفاع أسعار السلع الرئيسية، مثل اللحوم والأسماك، والخضروات، مع عدم وجود رقابة كافية من مسئولي التموين لضبط الأسعار .

 

واستعرضت المجموعتين السادسة والسابعة إلى عدم توافق سوق العمل مع الخريجين، خاصة وأن الاختلاف واضح بينهما،  وبالتالي زادت معدلات البطالة، وحرمان سوق العمل من الإنتاج اللازم رغم وفرة الثروة البشرية، كذلك غياب التوازن فى الأجور يزيد من حجم البطالة وغياب تكافؤ الفرص، وهو ما أدى إلى التفاوت الواضح فى الأجور، وصنع عدم عدالة فى التوزيع، ومن ثم عمل ذلك على تهميش فئات عديدة فى المجتمع.

 

وتركزت المجموعة الثامنة حول مشكلة الصرف الصحى، وغياب شبكات الصرف، مما دعا المواطنين إلى التعامل بشكل ذاتى مع التخلص من الصرف الصحى، وما ترتب عليه من مشكلات صحية وبيئية.

 

 

  

سادسا ـ طالبت المشاركات بعض التوصيات للتنفيذ في الدورات التدريبية القادمة :

·        زيادة الوعى بدور الجمعيات الأهلية والتعرف على أنشطتها

·        تكرار الدورات التدريبية لعدد أكبر من المتدربات لضمان المشاركة الفعالة.

·        رفع الوعى بأهمية المشاركة وإبراز العائد منها، والنتيجة المتوقعة على  المجتمع الذى تزيد فيه فرص مشاركة المواطنين به فى العمل العام.

·         

 

 

سابعاً:معوقات تم التغلب عليها:

 

1.من أبرز المعوقات خجل المشاركات من الحديث، وعدم الاشتراك بفاعلية مع المتحدثين والمدربين، ونظراً لخبرة المدربين تمكنوا عبر تدريبات مختلفة من بث الثقة فى المشاركات ، وظهر ذلك فى جدية المناقشة واثراء الحوار.

 

2. تراكم المشكلات عمل على مضاعفتها، وبسبب تكرار الوعود بقرب حلها تسبب فى زيادة الفتور من تصديق هذه الوعود، إلا إنه مع بدء اتخاذ قرارات من المسئولين المشاركين أعاد للأمور طبيتعها إلى حد ما.

ثامناً: نتائج الاستمارات القبلية والبعدية:

 

1.  فى الاستمارة القبلية كانت نسبة السيدات التي يحملن بطاقة رقم قومي 92% من المشاركات،ونسبة من يملك بطاقة انتخابية 7%،وكانت نسبة المشاركة فى الانتخابات الماضية 8%،وبسؤال المشاركات عن أسماء الأحزاب المصرية لم يتم طرح أكثر من 4 أحزاب،وعن النظام السياسي المصري كانت نسبة الإجابة الصحيحة 5%،وعن وعى المشاركات بدور عضو مجلس الشعب كانت النتيجة 20%،وعن معرفة اسم عضو مجلس الشعب فى دائرة كل مشاركة كانت نسبة معرفة العضو25%،وبسؤال المرشحات عن إمكانية ترشيح أنفسهم في أي انتخابات قادمة 10%.

2.  في الاستمارة والبعدية كانت نتيجة من تحمل بطاقة الرقم القومي 92%،وبسؤال المشاركات عن من سيقوم باستخراج بطاقة انتخابية كانت النتيجة 95%،وعن معرفة المشاركات بأسماء الأحزاب وصل عدد الأسماء المطروح أسمائها 22 حزب،وبسؤال المشاركات عن معرفتهم بالنظام السياسي المصري كانت النتيجة 95%،وعن معرفة المشاركات بدور عضو مجلس الشعب كانت النتيجة 95%،وعن معرفة المشاركات باسم عضو مجلس الشعب كانت النتيجة 85%،وعن رغبة المشاركات فى الترشيح فى أي انتخابات قادمة95%.  

 

تعرفت السيدات المشاركات فى الدورة التدريبية على  أهمية الترشيح والانتخاب فى أى عملية انتخابية،وأن التغيير وحصول المواطنين على الخدمات والحقوق المنصوص عليها فى الدستور تتطلب مشاركة ايجابية حتى لا يتم إعطاء الفرصة لتزوير إرادة الناخبين،كذلك التعرف على دور مجلس الشعب،ودور المجالس المحلية،وما هو الدور الذى يلعبه عضو البرلمان والدور الذى يلعبه عضو المجالس المحلية.

 

من النتائج الإيجابية لهذه الدورة تدريب (2) مرشدة ريفية على نشر مفاهيم المشاركة ودعم المرأة، وقامت كل واحدة  بزيارة لـ 20 أسرة لتوعيتهم بأهمية المشاركة، وإرسال الدليل التدريبي الذى أعده المركز لهم.

 

ستقوم المشاركات بنشر فكرة للمشروع لجيرانهم وأسرهم،والتنسيق الكامل بين المركز مع اى سيدة ترغب فى ترشيح نفسها فى الانتخابات،وسيقدم لها المركز كل الدعم وما تحتاجه للترشيح وادراة الحملات الانتخابية ومراقبة اللجان.

 

من المنتظر أن تقوم السيدات المشاركات فى الدورة باستخراج البطاقات الانتخابية فى اول موعد لفتح فور انتهاء الدورة ، مع استغلال الفترة الحالية لاستخراج البطاقات الانتخابية ،كذلك أصبحت فكرة الترشيح فى الانتخابات المحلية المقبلة تراود الكثيرين لما تعلموه من هذه الدورة، وهى خطوة مهمة فى حياتهم،و سيتم جنى ثمارها فى الفترة المقبلة.

التدوين في تقارير المشروعات

Leave a Comment (0) →

التقرير الثانى لمشروع برلمان المرأة الريفية

التقرير الثانى لمشروع برلمان المرأة الريفية
  images (32)

نظم المركز الوطني لحقوق الإنسان الدورة التدريبية الثانية في إطار مشروع “برلمان المرأة الريفية” الممول من مؤسسة بيت الحرية “فريدوم هاوس” فى الفترة من 14- 15 ديسمبر وقد  حضر التدريب 53 سيدة من مدينة قها  مركز طوخ.

 

 

 

 أولا  ـ تناولت الدورة التدريبية عدة موضوعات كالآتي :

 

·        الإعلانات والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

·        الدستور المصري وطبيعة النظام السياسي في مصر والسلطات الثلاثة (التنفيذية والتشريعية والقضائية).

·        التشريعات المصرية المنظمة للانتخابات البرلمانية وانتخابات المجالس المحلية.

·        قانون مباشرة الحقوق السياسية وقانون مجلس الشعب وقانون مجلس الشورى وقانون الإدارة المحلية.

·        حقوق المرأة في الدستور والقوانين المحلية.

·        مفهوم المشاركة السياسية وأهميته وآلياته.

·        مفهوم المجتمع المدني ودوره في تعزيز المشاركة السياسية والمجتمعية للمرأة.

·        المنظمات الدولية والإقليمية والمحلية الخاصة بحقوق الإنسان.

·        دور الصحافة ووسائل الإعلام في تعزيز المشاركة السياسية والمجتمعية.

 

ثانيا ـ المدربون والمحاضرون بالدورة :

 

·        الأستاذ / نبيل شلبي              محامى ومحاضر دولى ونائب مدير مكتب الشكاوى بالمجلس القومي لحقوق الإنسان

·        الأستاذ / محمد محيي            المحامى ورئيس جمعية التنمية الإنسانية بالمنصورة

·        الأستاذ / ماجد أديب               مدير المركز الوطني لحقوق الإنسان.

 

 

ثالثا ـ المسئولين الحكوميين وهم أعضاء مجلس الشعب والمحافظة المشاركين في الدورة التدريبية :

 

·        د/ سيد الفيومي           عضو مجلس الشعب  دائرة طوخ ووكيل لجنة التعليم بمجلس الشعب

·        الأستاذة جمالات رافع               عضو مجلس الشعب  دائرة طوخ

·        الأستاذ عماد سعد         رئيس مجلس مدينة  مدينة طوخ

·        الأستاذ مصطفى البلتاجي          وكيل الإدارة التعليمية بمدينة طوخ

·        الأستاذ محمد أسامة فريد         مدير إدارة الشؤون الاجتماعية بمدينة طوخ

·        الأستاذ محمود سيد القاضي     أمين عام الحزب الوطني بطوخ  وعضو مجلس محلى محافظة القليوبية

·        الأستاذ منصور فوزي بكرى    رئيس مجلس إدارة مركز شباب قها

 

رابعا ـ المشكلات التي طرحت للنقاش  فى الدورة التدريبية :

 

·        نقص الخبز وزيادة الاستهلاك عن الإنتاج.

·        تلوث مياه الشرب النقية وعدم صلاحيتها للاستخدام الآدمى.

·        نقص وسائل المواصلات اللازمة للمواطنين  والاعتماد على وسائل نقل عشوائية تتسبب كثيراً فى وقوع بعض الحوادث.

·        ازدحام الطرق بسيارات النقل الثقيلة وما يسببه ذلك من حدوث بعض المشكلات.

·        غياب النظافة فى المدارس، وما يترتب على ذلك من انتشار الأمراض، وخاصة ما يتعرض له المجتمع المصري حالياً من انتشار انفلونزا الخنازير.

·        غياب الرقابة التعليمية على المدارس، وما يترتب على ذلك من ارتفاع نسبة الغياب فى المدارس، وانتشار الدروس الخصوصية.

·        انتشار حرائق القمامة وما تسببه من تلوث فى كثير من المناطق ذات الكثافة السكانية.

·         

خامسا ـ جلسات العمل:

 

تم تخصيص جلسات استماع قدم خلالها المشاركون مشكلاتهم التى يعانون منها إلى المسئولين، والذين  عبروا عن سعادتهم بالوجود وسط المواطنين، واستعدادهم التام لحل أى مشكلة وتذليل العقبات، وقاموا بالرد على شكاوى المواطنين واستفساراتهم بشأن القضايا المثارة.

 

من جانبه قال الأستاذ عماد سعد رئيس مجلس مدينة طوخ إن مشكلة نقص الخبز ظهرت منذ فترة، ورغم المحاولات المستمرة للقضاء عليها إلا أنها لم تصل إلى المستوى المطلوب، حيث تم إنشاء مخبز فى مدينة قها، ويتم حالياً تشديد الرقابة على المخابز الموجودة، ومساءلة كل من يخالف التعليمات.

 

وعن مشكلة نقص وسائل نقل جيدة للمواطنين لتساعدهم على الوصول إلى مقار عملهم والجامعات والمدارس  قال الأستاذ عماد سعد إنه تم إنشاء موقف للسيارات، وإنشاء خطوط جديدة لتوفير وسائل نقل جيدة للمواطنين، وسيتم خلال الفترة المقبلة زيادة عدد السيارات لتحقيق مطالب  المواطنين،بينما أشار إلى أن سيارات النقل الثقيل عددها فى تناقص ملحوظ بسبب الحملات التى قامت بها الجهات المسئولة، وحاليا يتم إنشاء عدد من الجراجات لاستيعاب الأعداد الباقية.

 

وحول ما أثير بشأن تلوث المياه وعدم صلاحيتها للشرب، قال رئيس مدينة طوخ إنه تم إنشاء محطة مياه على مساحة 11 فدان لخدمة القناطر الخيرية وحاليا تم إنشاء محطة لخدمة مركز طوخ ، وتم تخصيص مبالغ مالية كبيرة لهذا الغرض وصلت إلى 135 مليون جنيه.

 

من ناحية أخري قال لأستاذ مصطفى البلتاجي  وكيل الإدارة التعليمية بمدينة طوخ أن مسئولى التعليم بالقليوبية يقومون بحملات مستمرة على المدارس لمتابعة تنفيذهم لتعليمات الوزارة بشأن الاهتمام بنظافة المدارس، ومتابعة أداء المدرسين، ورصد أى حالات مخالفة لمعالجتها على الفور، خاصة وأن صحة التلاميذ لا تقل أهمية عن المستوى التعليمي اللائق.

 

أما الأستاذ محمد أسامة فريد مدير إدارة الشؤون الاجتماعية بمدينة طوخ فقام باستعراض الخدمات المقدمة من وزارة التضامن الاجتماعي ، والخطوات التي يمكن من خلالها الحصول على هذه الخدمات .

 

وأعلن الأستاذ منصور فوزي رئيس مجلس شباب قها عن تخصيص يوم من كل شهر للمرأة الريفية مجانا وقد خصص يوم السبت من أول كل شهر لهذا الغرض، كما أعلن استجابته الكاملة لتوفير حمام سباحة للفتيات بمركز الشباب، وزيادة النشاط الثقافي والفني.

 

 

 

  

سادسا ـ طالبت المشاركات بعض التوصيات للتنفيذ في الدورات التدريبية القادمة :

·        زيادة فرص الحوار والنقاش مع المسئولين.

·        تكرار الدورات التدريبية لعدد أكبر من المتدربات لضمان المشاركة الفعالة.

·        توفير أماكن قريبة من مقار سكنهم لاستخراج البطاقات الانتخابية .

·         

 

 

سابعاً:معوقات تم التغلب عليها:

 

1.كان عدد المشاركات في هذه الدورة أكبر من العدد المستهدف، وقام المركز بتدريب العدد الزائد من ميزانية المركز الذاتية والتي لا تدخل في ميزانية المشروع، من أجل تدريبهم ونشر الوعي بكيفية تبادل الخبرات بين المشاركين وبعضهم البعض، كذلك نشر ما حصلوا عليه من تدريبات داخل أسرهم.

 

2. تم توفير بعض المطبوعات للمشاركات حول الأحزاب، والنظم السياسية في الدول، وبعض المصطلحات السياسية التى يسمعون عنها، وقدمها المركز لهم لتساعدهم فيما يريدونه.

 

ثامناً: نتائج الاستمارات القبلية والبعدية:

 

1.  فى الاستمارة القبلية كانت نسبة السيدات التي يحملن بطاقة رقم قومي 80% من المشاركات،ونسبة من يملك بطاقة انتخابية 2%،وكانت نسبة المشاركة فى الانتخابات الماضية 1%،وبسؤال المشاركات عن أسماء الأحزاب المصرية لم يتم طرح أكثر من 4 أحزاب،وعن النظام السياسي المصري كانت نسبة الإجابة الصحيحة 5%،وعن وعى المشاركات بدور عضو مجلس الشعب كانت النتيجة 10%،وعن معرفة اسم عضو مجلس الشعب فى دائرة كل مشاركة كانت نسبة معرفة العضو 10%،وبسؤال المرشحات عن إمكانية ترشيح أنفسهم في أي انتخابات قادمة 1%.

2.  في الاستمارة والبعدية كانت نتيجة من تحمل بطاقة الرقم القومي 80%،وبسؤال المشاركات عن من سيقوم باستخراج بطاقة انتخابية كانت النتيجة 85%،وعن معرفة المشاركات بأسماء الأحزاب وصل عدد الأسماء المطروح أسمائها 20 حزب،وبسؤال المشاركات عن معرفتهم بالنظام السياسي المصري كانت النتيجة 95%،وعن معرفة المشاركات بدور عضو مجلس الشعب كانت النتيجة 90%،وعن معرفة المشاركات باسم عضو مجلس الشعب كانت النتيجة 75%،وعن رغبة المشاركات فى الترشيح فى أي انتخابات قادمة 90%.  

 

 

 

ومن النتائج الإيجابية لهذه الدورة تدريب (2) مرشدة ريفية على نشر مفاهيم المشاركة ودعم المرأة، وقامت كل واحدة  بزيارة لـ 20 أسرة لتوعيتهم بأهمية المشاركة، وإرسال الدليل التدريبي الذى أعده المركز لهم.

 

 

تعرفت السيدات المشاركات فى الدورة التدريبية على  أهمية الترشيح والانتخاب فى أى عملية انتخابية،وأن التغيير وحصول المواطنين على الخدمات والحقوق المنصوص عليها فى الدستور تتطلب مشاركة ايجابية حتى لا يتم إعطاء الفرصة لتزوير إرادة الناخبين،كذلك التعرف على دور مجلس الشعب،ودور المجالس المحلية،وما هو الدور الذى يلعبه عضو البرلمان والدور الذى يلعبه عضو المجالس المحلية.

 

ستقوم المشاركات بنشر فكرة للمشروع لجيرانهم وأسرهم،والتنسيق الكامل بين المركز مع اى سيدة ترغب فى ترشيح نفسها فى الانتخابات،وسيقدم لها المركز كل الدعم وما تحتاجه للترشيح وادراة الحملات الانتخابية ومراقبة اللجان.

 

من المنتظر أن تقوم السيدات المشاركات فى الدورة باستخراج البطاقات الانتخابية فى اول موعد لفتح فور انتهاء الدورة ، مع استغلال الفترة الحالية لاستخراج البطاقات الانتخابية ،كذلك أصبحت فكرة الترشيح فى الانتخابات المحلية المقبلة تراود الكثيرين لما تعلموه من هذه الدورة، وهى خطوة مهمة فى حياتهم،و سيتم جنى ثمارها فى الفترة المقبلة.

 

التدوين في تقارير المشروعات

Leave a Comment (0) →

التقرير الاول لمشروع برلمان المرأة الريفية

التقرير الاول لمشروع برلمان المرأة الريفية
 

تقرير عن

الدورة التدريبية الأولى

من الجمعة 17/7/2009

إلى السبت 18/7/2009

 r2 (1)

 

نظم المركز الوطني لحقوق الإنسان الدورة التدريبية الأولى في إطار مشروع (برلمان المرأة الريفية) الممول من مؤسسة بيت الحرية (فريدوم هاوس) وذلك في الفترة من الجمعة 17 /7/2009 وحتى السبت 18/7/2009.. بقاعة ميراج أبراج أغاخان كورنيش النيل  حضر الدورة  عدد 45 سيدة وفتاة من محافظة القليوبية متنوعين من كل الفئات والأديان ومختلف الأعمار السنية ..

 

أولا  ـ تناولت الدورة التدريبية عدة موضوعات كالأتي :

·        المواثيق والمعاهدات الدولية لحقوق الإنسان.

·        الدستور المصري وطبيعة النظام السياسي في مصر والسلطات الثلاثة (التنفيذية والتشريعية والقضائية).

·        التشريعات المصرية المنظمة للانتخابات البرلمانية وانتخابات المجالس المحلية.

·        قانون مباشرة الحقوق السياسية وقانون مجلس الشعب وقانون مجلس الشورى وقانون الإدارة المحلية.

·        حقوق المرأة في الدستور والقوانين المحلية.

·        مفهوم المشاركة السياسية وأهميته وآلياته.

·        مفهوم المجتمع المدني ودوره في تعزيز المشاركة السياسية والمجتمعية للمرأة.

·        المنظمات الدولية والإقليمية والمحلية الخاصة بحقوق الإنسان.

·        دور الصحافة ووسائل الإعلام في تعزيز المشاركة السياسية والمجتمعية.

 

ثانيا ـ المدربون والمحاضرون بالدورة :

  • الأستاذ / رضا عبد العزيز        مسئول التدريب الجمعيات الأهلية بالمجلس القومي لحقوق الإنسان.
  • الأستاذ / محمود قنديل           المحامي بالنقض والناشط الحقوقى وخبير التدريب الدولى
  • الأستاذ / ماجد أديب               مدير المركز الوطني لحقوق الإنسان.

 

 

ثالثا ـ  المسؤليين الحكوميين هم أعضاء مجلس الشعب والمحافظة المشاركين في الدورة التدريبية :

·        السيدة جمالات رافع عضو مجلس الشعب ـ دائرة قها ـ محافظ القليوبية ـ الحزب الوطني الديمقراطي.

·        السيدة زينب محمد فايد عضو المجلس المحلي لمحافظة القليوبية ـ الحزب الوطني الديمقراطي.

·        السيدة شاهيناز محمد مصطفى عضو المجلس المحلي لمحافظة القليوبية ـ الحزب الوطني الديمقراطي.

·        السيدة نادية عبد ربه عضو المجلس المحلي لمحافظة القليوبية ـ حزب الوفد.

 

رابعا ـ المشكلات التي طرحت للنقاش  فى الدورة التدريبية :

 

  • تراكم القمامة والأتربة وارتفاع رسوم النظافة.
  • سوء أوضاع الوحدات الصحية.
  • تكرار انقطاع المياه والكهرباء.
  • عودة طوابير الخبز.
  • مشكلات ارتفاع الأسعار وجشع التجار.
  • ازدحام الطرق وسوق الأحد الذي يتخلل المنازل والمدارس ويعطل تدفق المرور والإزعاج  3 أيام أسبوعيا.
  • مشكلة عدم كفاية الوحدات السكنية الجديدة للشباب وارتفاع الأسعار والواسطة في التخصيص.
  • مشكلات ورش الصيانة والدوكو والإزعاج للسكان.
  • مشكلات التوك توك وحوادث المرور.
  • ازدحام الطرق والتلوث.
  •  

خامسا ـ مجموعات العمل:

 

تم تقسيم المتدربات على خمس مجموعات عمل لبحث كيفية دراسة المشكلات التي تواجههن والتدريب على وضع الحلول كالآتي:

 

  • ظاهرة التعذيب في أقسام الشرطة وكيفية التصدي لها.
  • مشكلات التعليم ونظافة المدارس والإدمان بين الطلاب والدروس الخصوصية.
  • مشكلات الصحة وترشيد العلاج على نفقة الدولة ومحاربة الفساد والواسطة في ذلك.
  • ظاهرة أطفال الشوارع واقتراحات الحلول في إيجاد المأوى والإعاشة لهم وإعادة الدمج في المجتمع.
  • مشكلات نظافة الشوارع والميادين العامة ومشروع لشباب الخريجين لتدوير القمامة والتشجير والتوعية البيئية.

 

سادسا ـ طالبت المشاركات بعض التوصيات للتنفيذ في الدورات التدريبية القادمة :

  • تكرار الدورات التدريبية لعدد أكبر من المتدربات لضمان المشاركة الفعالة.
  • التدريب على مراقبة الانتخابات ومنح الثقة في نتائجها.
  • استخراج بطاقات الرقم القومي وبطاقات الانتخابات لمن لم يسبق لهن ذلك.
  • رفع التوصيات والمقترحات للجهات الحكومية والمسئولين للعمل على حلها.
  •  

سابعاً:معوقات تم التغلب عليها:

 

1- أكد عدد كبير من الفتيات والسيدات المشاركات فى الدورة التدريبية عدم الحاجة للمشاركة فى الانتخابات وعدم جدوى استخراج البطاقات الانتخابية،وعبر تدريبات عملية قام الأستاذ رضا عبد العزيز بتوزيع المشاركات على مجموعتين،الأولى وهى التي لم تشارك فى أى عملية انتخابية ولم يقوم أعضائها باستخراج بطاقات انتخابية حتى الآن،والتعرف منهم عن أسباب عزوفهم عن المشاركة،والمجموعة الثانية وهى التى يملك أعضائها بطاقات انتخابية وسبق أن شاركوا في الانتخابات،وقاموا بالرد على ملاحظات المجموعة التى لم تشارك من قبل،ونجح هذا التدريب في تحفيز السيدات على المشاركة فى الانتخابات وسرعة استخراج البطاقات الانتخابية.

2-من جانب آخر قام الأستاذ محمود قنديل فى اليوم الثانى بتقسيم المشاركين إلى عدة مجموعات،للتولي كل مجموعة اقتراح حل بعض قضايا المجتمع،والتركيز على القضايا سهلة المواجهة لعدم تعقيد المشكلة،ومن ضمن المشكلات التي تم مناقشتها هي تنقية مياه الشرب،نظافة الشوارع ،زيادة نسبة التطوع فى المجتمع،حل مشكلة المواصلات الداخلية فى المدن والفري،مواجهة الدروس الخصوصية من خلال أداء أفضل للمعلمين،المشاركة فى مجالس الآباء بالمدارس لضمان عناية المدرسين بالأبناء.

 

ثامناً: نتائج الاستمارات القبلية والبعدية:

 

1.   فى الاستمارة القبلية كانت نسبة السيدات التي يحملن بطاقة رقم قومي 90% من المشاركات،ونسبة من يملك بطاقة انتخابية 5%،وكانت نسبة المشاركة فى الانتخابات الماضية 5%،وبسؤال المشاركات عن أسماء الأحزاب المصرية لم يتم طرح أكثر من 7 أحزاب،وعن النظام السياسي المصري كانت نسبة الإجابة الصحيحة 7%،وعن وعى المشاركات بدور عضو مجلس الشعب كانت النتيجة 30%،وعن معرفة اسم عضو مجلس الشعب فى دائرة كل مشاركة كانت نسبة معرفة العضو 20%،وبسؤال المرشحات عن إمكانية ترشيح أنفسهم في أي انتخابات قادمة 3%.

2.   في الاستمارة والبعدية كانت نتيجة من تحمل بطاقة الرقم القومي 90%،وبسؤال المشاركات عن من سيقوم باستخراج بطاقة انتخابية كانت النتيجة 90%،وعن معرفة المشاركات بأسماء الأحزاب وصل عدد الأسماء المطروح أسمائها 23 حزب،وبسؤال المشاركات عن معرفتهم بالنظام السياسي المصري كانت النتيجة 97%،وعن معرفة المشاركات بدور عضو مجلس الشعب كانت النتيجة 95%،وعن معرفة المشاركات بأسم عضو مجلس الشعب كانت النتيجة 80%،وعن رغبة المشاركات فى الترشيح فى أى انتخابات قادمة 80%.  

 

تعرفت السيدات المشاركات فى الدورة التدريبية على  أهمية الترشيح والانتخاب فى أى عملية انتخابية،وأن التغيير وحصول المواطنين على الخدمات والحقوق المنصوص عليها فى الدستور تتطلب مشاركة ايجابية حتى لا يتم اعطاء الفرصة لتزوير إرادة الناخبين،كذلك التعرف على دور مجلس الشعب،ودور المجالس المحلية،وما هو الدور الذى يلعبه عضو البرلمان والدور الذى يلعبه عضو المجالس المحليه

ستقوم المشاركات بنشر فكرة للمشروع لجيرانهم واسرهم،والتنسيق الكامل بين المركز مع اى سيدة ترغب فى ترشيح نفسها فى الانتخابات،وسيقدم لها المركز كل الدعم وما تحتاجه للترشيح وادراة الحملات الانتخابية ومراقبة اللجان

من المنتظر أن تقوم السيدات المشاركات فى الدورة باستخراج البطاقات الانتخابية فى اول موعد لفتح القيد،كذلك تفكر نسبة كبيرة منهم فى الترشيح للانتخابات المحلية،على ان يلي ذلك الانتخابات البرلمانية،مع الاستفادة من كوتة المرأة التى تم الموافقة عليها مؤخرا

التدوين في تقارير المشروعات

Leave a Comment (0) →